مدرسة بئر العبد الاعدادية بنات
زائرنا العزيز مرحبا بك في منتدي مدرسة بئر العبد الاعدادية بنات انت لم تسجل فانضم الينا للمساهمه في خدمة العملية التعليمية

مدرسة بئر العبد الاعدادية بنات

العلم يبني بيوتاً لا عماد لها والجهل يهدم بيت العز والكرم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دليــــــل التعبير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amira
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات : 303
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 23
الموقع : ؟؟؟؟؟؟

مُساهمةموضوع: دليــــــل التعبير   الثلاثاء أبريل 06, 2010 2:51 pm

أهمية تدريس التعبير :
التعبير من أهم مهارات اللغة ، وهو بين فروع اللغة غاية ننشد الوصول إليها ، أما سائر فروع اللغة الأخرى فهي وسائل مساعدة للوصول إلى هذه الغاية ، فالقواعد وسيلة لصون اللسان والقلم عن الخطأ في التعبير ، والإملاء ومعه الخط وسيلة لرسم الكلمات والجمل رسماً إملائياً صحيحاً واضحاً ليتضح التعبير ، والقراءة تزود القارئ بالمادة اللغوية ، وألوان المعرفة والثقافة التي تثري القدرة على التعبير ، وكل هذه الفروع في نهاية المطاف وسائل لجودة التعبير بنوعيه الشفهي والكتابي ، على اختلاف أغراضهما إن كانت وظيفية أو إبداعية .
والتعبير كما نعرف وسيلة الإفهام ، وأحد جانبي عملية التفاهم وهو الإرسال ، فإذا كان الإرسال صحيحاً واضحاً ، سهل عملية الاستقبال الفعال ، وهي الجانب الآخر من عملية التفاهم ، بل لا يتم الاستقبال الصحيح الفعال إلا بصحة الإرسال الواضح السليم الذي هو التعبير بشقيه الشفهي والكتابي .
والتعبير إلى جانب ذلك ، أداة تقوية الروابط الفكرية والاجتماعية بين الأفراد ، ووسيلة التواصل ، وإذا ما أخفق الإنسان في تعبيره ، كان ذلك مدعاة لفقدان الثقة بالنفس ، والتعثر في النمو الفكري والاجتماعي ، قد ينعكس على حياته كلها ، وإن تحقيق الإنسان لأهدافه يعتمد كثيراً على دقة تعبيره وقوته ، فإذا جانب التعبير الدقيق شخصاً ما ، أضاع فرص الوصول إلا ما يريد ، وهذا يذكرنا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " وإن من البيان لسحراً " وبالقول المأثور " المرء بأصغريه ، قلبه ولسانه " .
إن احتياجات العصر تقتضي الاهتمام بالتعبير ، والتدريب عليه ، والتمكن منه لدى المتعلمين ، فالعصر عصر الانفجار المعرفي ، حيث تتضاعف المعرفة بسرعة متنامية ، وهو عصر العلم وتطبيقاته ، وهو عصر المد الديمقراطي حيث تزداد حاجة الناس ومطالبهم بسيادة الديمقراطية ، وكل هذا يتطلب من الإنسان الذي يعيش هذا العصر ، أن يفكر فيما يقول أو يكتب ، وأن ينتقي كلماته وأفكاره ، وأن يعرض فكره بصورة منطقية معتدلة ، وكل هذا يتطلب أن يخطط الإنسان لما سيقول أو يكتب ، ولا يمكن أن يحدث ذلك إلا بنوع من التعليم المنظم والمقصود .
إذن لا بد من تنمية قدرة المتعلمين على المحادثة أو المناقشة ، وكتابة الرسائل والتقارير ، ولا بد من إرشادهم إلى مصادر الحصول على الأفكار والمعلومات ، التي تعلمهم البحث عن المعرفة والتعلم الذاتي ، لا بد أن تهتم المدرسة بجعل المتعلم قادراً على القيام بالمطالب أو الوظائف أو المهام التي يتطلبها منه المجتمع الذي يعيش فيه ، لا بد من تدريب المتعلم على التعبير في المواقف الطبيعية التي تنشأ في حياتهم المدرسية ، وحياتهم العادية ، وذلك بتناول موضوعات تشغل أذهانهم ، وأذهان الرأي العام من حولهم ، وتلك التي يدركونها ويحسونها ، وأن يدرب التلاميذ على أن يعبروا عن أفكارهم ، لا عن أفكار المدرس أو غيره من الكبار الذين سمعهم أو قرأ لهم .

أهداف التعبير :
وللتعبير إذن أهدافُ جليلة منها :
- أن يتمكن التلاميذ من التعبير عما في نفوسهم ، وعن مشاعرهم ، وعما عندهم من فكر ومعرفة ، وقدرة على التخيل ، بحسب مستوياته النمائية والعمرية ، ومستوى نضجهم وتعلمهم ، حيث ينبغي أن نتدرج معهم وفقاً لمراحل النمو ومستوياته .
- أن يتمكن التلاميذ من التفكير المنطقي المعتمد على ترتيب الأفكار وترابطها .
- أن يتزود التلاميذ بالمفردات والتراكيب والأساليب اللغوية السليمة ، من حيث صحة اللغة وقواعدها وحسن استخدامها في حياتهم وتواصلهم ، وعلاقاتهم في مجتمعهم وعملهم مستقبلاً .
- أن يصبحوا قادرين على الإفصاح الشفهي والكتابي عما في نفوسهم ، ارتجالاً أو كتابةً مع الطلاقة والسرعة والوضوح ، والتأثير في الآخرين ، والإبانة عما يدور في العقل ، وما يحتويه القلب من مشاعر وخلجات ، دون تخوف أو توتر أو اضطراب .

كيف ندرس التعبير ؟

هناك ميل طبيعي عند التلاميذ للتعبير عما في نفوسهم ، والتحدث مع الآخرين من الأصدقاء والمحيطين ممن يألفونهم ، وعادة ما ينشط التلاميذ في التعبير عن مشاعرهم وأفكارهم إذا توفر لديهم الحافز والدافع ، وكانوا في مواقف يكتنفها التأثر والانفعال .
ومن الأهمية بمكان ، أن يعطي المعلمون التلاميذ الحرية في اختيار الموضوع الذي يتحدث فيه التلاميذ أو يكتبون ، وكذلك عرض الأفكار التي يريدونها ، أو التي نوجههم إليها ، فيدركونها ، ويحسونها بأنفسهم ، دون فرضٍ أو تقييد ، وللتلاميذ أن يختاروا العبارات التي يؤدون بها أفكارهم ، ويعربون بها عن مشاعرهم ، دون أن تفرض عليهم عبارات معينة .
وعلى المعلم أن ينتهز كل فرصة ليهيئ للتعبير نصيباًُ من كل حصة ، فليس لتعليم التعبير زمن معين ، ولا حصة واحدة ، فمثلاً مجال التعبير في حصة القراءة ، أن يجيب التلاميذ عما يوجه إليهم من أسئلة فيما قرءوه ، وكذلك في تلخيص المقروء ونقده ، ومجال التعبير في النصوص ، شرح المعنى ونقد النص وتذوقه ، ومجاله في الإملاء الإجابة عن أسئلة توجه للتلاميذ في معاني القطعة بعد سماعهم لها ، ومجاله في القواعد مناقشة المعنى في القطعة والأمثلة المختارة ، وما تحتويه هذه الدروس جميعاً من قيم واتجاهات ، وأخلاق وفضائل .
كذلك مطلوب من المعلم أن يربط تعبير التلاميذ بخبراتهم ، ومعرفتهم السابقة ، وما يحيط بهم من أشياء وأحوال وأحداث ، أي يتخير الموضوعات التي لها صلة بأذهان التلاميذ وخبراتهم السابقة ، إذ من الصعب على من يمارس التعبير أن ينطلق إلا فيما له علم سابق به من أمور ، فيكتب التلميذ أو يتحدث فيما لديه ألفة به ورغبة إليه ، فإذا كان التلميذ يعرف الموضوع أو يكون من اختياره هو ، فإن هذا يعطيه إحساساً بالسيطرة عليه ، ويشعره أن لديه معارف تمكنه من أن يعبر عنها ، وهذا هو أول درجة في سلم النجاح في التعبير ، إذن ينبغي أن يكون الموضوع المختار من الموضوعات التي تعبر عن ذاتية التلميذ ، أو يتمشى مع واقع حياته ، أو يتصل بمشكلات خاصة به كفرد ، أو بالمشكلات العامة ، بشرط أن يتمكن التلميذ من عرض هذا الموضوع ، وشرحه ، وذكر تفاصيله ، لذلك لا بد أن يصحب الموضوع المختار توجيه واضح من المعلم ، ويكتب التلميذ ما ينبع من شخصيته الخاصة ، وتفكيره المستقل ، وليس المطلوب من التلميذ أن يكتب أفكاراً لم يسبق إليها ، ولكن أن تكون الأفكار المكتوبة أو المتحدث عنها معبرة عن رأي التلميذ نفسه .
إن المدخل الحقيقي لحفز التلاميذ على الكتابة والتعبير ، هو أفكارهم ومشاعرهم الشخصية ، ولكن قد يفتقد المتعلم الفكرة الواضحة ، أو يحس بأن ليس لديه ما يكتبه ، أو يعبر عنه ، وفي هذه الحالة على المعلم أن يقوم بمساعدته على تطوير وتنمية الفكرة عنده ، فإذا ما رغب المعلم أن يكتب تلاميذه في موضوع جديد على خبراتهم واهتمامهم ، عليه أن يوفر للتلاميذ ما يساعد ويحفز على الكتابة ، من معارف ومصادر تعلم ، وبيان أهمية الموضوع المطلوب أن يكتب فيه التلاميذ ، ومساسه بحاجاتهم وظروفهم ، أو مجتمعهم ومستقبلهم ، فيوجه تلاميذه إلى التعامل مع مصادر تتناول الموضوع ، ويكلفهم بجمع المعلومات والحقائق والوقائع ذات الصلة بالموضوع ، ليصبح مجال الأفكار متسلسلاً متكاملاً في أذهان التلاميذ ، والمعلم يكون بهذا قد ذلل صعوبة هامة تمثل نصف المهمة ، وهي الأفكار المترابطة الواضحة ، ويبقى على التلاميذ إلباس هذه الأفكار العبارات المناسبة ، فمن الصعوبة بمكان أن يتعامل التلاميذ مع مجهولين في وقت واحد .
على المعلم إذن أن يأخذ تلاميذه من حيث هم ، ويوجه نموهم نحو النضج ، ويعمق ميولهم ، ويساعدهم على تزويد خبراتهم ، وفهم ما يحيط بهم ، والانطلاق من ذلك للكتابة والتعبير ، ويساعد المعلم التلميذ على أن يكتشف ما الذي يود أن يكتبه ، مع الاعتدال في الوقت والتفكير ، فيساعده على تحديد أفكاره الفرعية ، وتحويل الموضوع العام إلى موضوعات تفصيلية وتقسيمه إلى مجموعة من العناصر المحددة التي تضمن الشمولية ، وعدم الخروج عن المجال بقدر الإمكان . ومجالات التعبير متنوعة منها ما يختاره التلاميذ بأنفسهم ، ومنها ما يختاره المعلم مما يتصل بخبراتهم ، وما يحيط بهم في المدرسة ونشاطاتها ، أو ترتبط بالمواد الدراسية التي تستهوي التلاميذ ، فتصبح بعداً آخر للكتابة الهادفة ، التي يقبل التلاميذ على ممارستها ، أو ما يحيط بهم في المجتمع من أحداث ، ومشكلات وأوضاع ، ومنها ما يوجههم إليها المعلم ، ويقوم بتذليل الصعوبات أمامهم قبل الكتابة كما أسلفت من قبل ، وينبغي أن يكون للتعبير برنامج متكامل مع البرنامج الكلي للمدرسة ، ويخطط لذلك بعناية ، ويوزع على أشهر السنة .




أنواع التعبير :
التعبير من حيث الأداء : شفهي ، وكتابي ، ومن حيث الغرض : وظيفي ، وإبداعي .
أ – التعبير الوظيفي :
هو ما يستعمله الإنسان لقضاء حاجاته اليومية ، ومعاملاته العامة ، وهو وسيلة اتصال الناس بعضهم ببعض لتنظيم حياتهم ، وقضاء حوائجهم ، ومطالبهم المادية والاجتماعية ، فهو يتمشى مع الفلسفة الوظيفية التي ترى أن يكون التعبير وظيفياً ، يتم في مواقف حيوية ويعبر عن أنماط النشاط التعبيري في المجتمع ،
ومن مجالاته :
الرسائل الشخصية والرسمية ، اللافتات والملصقات ، الدعوات على اختلاف أنواعها ، الإعلانات المختلفة ، الكلمات الافتتاحية والختامية ، المقالات والتقارير ، الخطب والنشرات ، الشكاوى ، التعليمات والإرشادات ، الاستمارات والطلبات والسندات في البيع والشراء والقبض والإيداع .
هذا وينبغي الاهتمام بالتعبير الوظيفي في كل وقت وفرصة مناسبة ، وأن توزع موضوعاته على مدار العام.

ب- التعبير الإبداعي :
هو ما يعبر به الإنسان عما يشعر به ، وما يفصح به عن عواطفه ، ويترجم عن إحساساته وخواطره النفسية ، وأفكاره ، ونقلها للآخرين بطريقة إبداعية مشوقة ومثيرة ، ويتميز التعبير الإبداعي بلغة تتصف بالجمال اللفظي ، والصور البلاغية والخيال ، وحسن انتقاء الألفاظ الموحية ، مما يقرأ التلاميذ ويسمعون ويتذوقون ، فيألفون ويحاكون التعبيرات الجميلة ، بحسب مستوياتهم ونمو ثقافتهم ، ومن مجالاته :
الأدب : شعره ونثره ، الخواطر والمقالات ، تأليف القصص والتمثيليات ، النقد والمحاكمة ، التراجم ، الوصف ، المحاورة والتخيل ، التقمص للشخصيات والأشياء .
وخير وسيلة لتحقيق ميل التلاميذ للتعبير الإبداعي هي أن تتعدد الموضوعات ، حتى يجد كل تلميذ ما يشبع حاجته ، وأن تلاحظ المناسبات الاجتماعية في اختيار الموضوعات . والأسلوب الذي يحرص عليه المعلم في التعبير الإبداعي ، هو مناقشة التلاميذ لاستنتاج أفكار وعناصر يتبعونها كمرشد وموجه لهم وفي أثناء المناقشة ، وفي أثناء تعبير التلاميذ لا بد من أن يقوم المعلم بعملية إمداد التلاميذ بالأفكار والأساليب والتعبيرات الجميلة المناسبة ، وبطبيعة الحال فإن التعبير الإبداعي لا يستطيعه كل التلاميذ ، ولذلك ينبغي أن يركز فيه على ذوي الميول والقدرات في الكتابة الإبداعية





بعض المبادئ التي ينبغي استخدامها لتحقيق الكفاية في التعبير الإبداعي

خلق جو مدرسي يشجع التلاميذ على هذا النوع من التعبير ، وينمي فيهم الميل لكتابة أشياء أصيلة تعبر عن أفكارهم الشخصية ، ومشاعرهم نحو خبرات مرت بهم .
تجنب الضغط والنقد الموجهين إلى التلاميذ ، وتشجيع المدرسة لأية محاولات كانت ومكافأة الممتازين الذين يكتبون بصدق وأصالة ، وكتابة كل ما يبنى على تفكير حر مستقل ، أو عن أفكار وانفعالات في أمور مرغوب فيها تربوياً .
تخير أوقات مناسبة خلال الحصص ، لقراءة بعض الموضوعات أو الفقرات أو المقطوعات الجيدة مما كتبه أدباء ممتازون أو تلاميذ متميزون مما يختاره المعلم ، وتوجيه التلاميذ إلى عدم النقل من الكتب ، لتبرز شخصياتهم ، وتقوى مواهبهم ، وتتكون قدراتهم الذاتية .
المساعدة على نمو ميل التلاميذ لكتابة الشعر ، والقصة والمقالة والتمثيلية ، والترجمة ( السيرة الذاتية ) ، وذلك بتوجيه التلاميذ لما يتناسب مع ميولهم وقدراتهم ، من مختارات في الفنون السابقة .
وهذان النوعان من التعبير : ( الوظيفي والإبداعي ) ضروريان لكل إنسان ، فالأول يحقق للإنسان حاجاته من المطالب المادية والاجتماعية ، والثاني يمكن الإنسان من أن يؤثر في الحياة العامة بأفكاره وشخصيته ، فضلاً عن أنه مجال التنفيس عن المشاعر والانفعالات بأساليب راقية ، وعلى هذا الأساس ينبغي على المعلمين تدريب التلاميذ على هذين النوعين من التعبير ، وإعدادهم للمواقف الحياتية المختلفة ، التي تتطلب كل نوع منها .




خطوات إعداد وتدريس موضوعات التعبير :
 يعد المعلم درس التعبير في مذكرة واحدة ، تشمل حصتين في موضوعات التعبير الوظيفي ، وحصصاً ثلاثة في موضوعات التعبير الإبداعي .
تقسم حصص التعبير الوظيفي خلال التنفيذ إلى :
الحصة الأولى :
 ويعلم فيها المعلم أو يعزز تعليم إحدى مهارات التعبير الأساسية المخطط لتعليمها .
 ويحدد فيها عنوان موضوع التعبير الوظيفي ، ويطلب إلى التلاميذ الاستعداد للكتابة في هذا الموضوع ، وجمع النماذج المختلفة للموضوع من الصحف أو المجلات ، أو النشرات أو المقالات أو الرسائل ، أو الخطب ، أو الشكاوى ، أو اللافتات ، أو الاستمارات ، أو الطلبات ، أو السندات مما يناسب الموضوع الذي تم تحديده ، وإحضارها في الحصة القادمة .
الحصة الثانية :
 عرض ومناقشة ما جمع التلاميذ من نماذج ، وتحليل بعضها وتبين أجزائها وأركانها .
 الكتابة داخل الصف من التلاميذ .
 عرض بعض ما كتب التلاميذ ومناقشته ، ومحاكمته ، طبقاً للأسس والمعايير التي تم ملاحظتها في النماذج والاتفاق عليها .
 الكتابة في البيت لأمثلة أخرى لنفس الموضوع لتعزيز التعلم وتثبيت المهارة .

يقسم درس التعبير الإبداعي إلى ثلاث حصص :
الحصة الأولى :
 يعلم فيها أو يعزز تعليم إحدى مهارات التعبير الأساسية المخطط لتعليمها .
 يحدد عنوان موضوع التعبير الإبداعي ، ويطلب إلى التلاميذ أن يستعدوا للتعبير والكتابة في هذا الموضوع ، مع جمع الشواهد المتنوعة التي تناسب الموضوع .
الحصة الثانية :
 يبدأ المعلم التحدث لإثارة التلاميذ وتهيئتهم ووضعهم في جو الموضوع .
 يسمع ما جمع التلاميذ من شواهد مناسبة ويسجلها على السبورة ، ويتعرض بالشرح والتوضيح البسيط لما يحتاج إلى ذلك من الشواهد .
 يضع عنوان الموضوع في دائرة ( انظر ص من الدليل ) ويعمل المعلم من خلال الأسئلة على استمطار أفكار التلاميذ لتوليد الأفكار حول الدائرة المرسومة وتسجيلها على السبورة .
 يعمل المعلم والتلاميذ من خلال المناقشة على ضم الأفكار المتشابهة ، وحذف المكرر أو غير المنتمي منها .
 تسلسل هذه الأفكار منطقياً ، وتسجل على السبورة في صورتها الأخيرة .
 يطلب المعلم إلى التلاميذ التحدث في كل فكرة على حدة على مسمع من زملائهم ويصحب ذلك التوجيه المناسب من المعلم وفق أداء التلميذ المتحدث .
 يتم التحدث والمناقشة في كل الأفكار التي تم الاتفاق عليها .
 يطلب إلى التلاميذ أن يكتبوا في هذه الأفكار ، لكل فكرة فقرة ، مع توظيف الشواهد المناسبة في مواضعها .
 يمكن للمعلم في بداية التدريب أن يطلب إلى التلاميذ الكتابة في فكرة واحدة من أكثر من مجموعة ويمكن أن يطلب إلى التلاميذ الكتابة في كل أفكار الموضوع لكل مجموعة فكرة .
 تقرأ هذه المجموعات ( تلميذ عن كل مجموعة ) ما كتبت للنقاش والتوجيه ويكون التلاميذ قد كتبوا في كل أفكار الموضوع ، وعرض ذلك على مسامع التلاميذ ونوقش .
 يقوم أحد التلاميذ ( بحسب الوقت المتاح ) بالتحدث في كل الأفكار في موضوع مترابط مسترشداً بما سمع مما قاله زملاؤه ، وبما أرشدهم إليه المعلم .
 يطلب إلى التلاميذ الاستعداد لكتابة الموضوع في حصة التعبير القادمة من الذاكرة دون الرجوع إلى أية مادة مكتوبة سلفاً .
الحصة الثالثة :
يكتب التلاميذ خلال هذه الحصة موضوعاتهم ضمن وقت محدد ، يعقبه اختيار المعلم لبعض التلاميذ ليقرأ كل منهم ما كتب على مسامع زملائه ، مع توجيه التلاميذ إلى حسن الاستماع إلى الزميل القارئ وتنظيم تسجيل ملاحظاتهم وآرائهم ، راصدين الجوانب الإيجابية والسلبية لما يعرض عليهم لأفكار الدرس من حيث تكاملها واستيفاؤها وتسلسلها ، والعبارات من حيث سلامة تركيبها ، وجمال صياغتها ، وصحة اللغة في اشتقاقاتها وضبطها ، وفي حسن الاستهلال ، وتقسيم الموضوع إلى فقرات ، وفي صياغة خاتمة مناسبة للموضوع ، وفي صحة توظيف الشواهد . ويعطي المعلم مجال النقاش لمجموعة منهم بعد فراغ الزميل من عرض موضوعه ، يمارس التلاميذ نقدهم ، وإبداء ملاحظاتهم وتعليقاتهم بقدر مدركاتهم وخبراتهم ، ومستويات صفوفهم التي ينبغي أن يخطط المعلم لبنائها وتنميتها وصقلها ، ويعزز لديهم القدرة على الاستماع الجيد ، والنقد الموضوعي ، وآداب المناقشة ، وشمولية النظرة لجوانب الموضوع ، والدفاع عن وجهة النظر ، وسوق الأدلة عليها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسرموسي عبدالله
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 39

مُساهمةموضوع: رد: دليــــــل التعبير   الأربعاء أبريل 07, 2010 4:59 am

شكرآ علي الموضوع القيم والهادف يا اميره واتمني لك مزيدآ من النجاح والتفوق study study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
eman gamal fathi
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 136
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 23
الموقع : ???????????

مُساهمةموضوع: رد: دليــــــل التعبير   الأربعاء أبريل 07, 2010 5:57 am

شكرا يا ميرو علي الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دليــــــل التعبير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة بئر العبد الاعدادية بنات :: ركن المواد المدرسية المختلفة :: مواد اللغة العربية وفروعها-
انتقل الى: